العيسى: «التربية» تتسلم مشروع «الروبوت» الأسبوع المقبل وتطبيقه مفخرة للكويت

أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي د.بدر العيسى اهتمام الوزارة بالعلوم والرياضيات مثل اهتمامها بمجال الآداب، مشيدا في هذا الإطار بالجهود التي يبذلها مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع في المجال التعليمي، لافتا الى ما يقوم به الأطفال في الورش التابعة للمركز، متمنيا لو تم تطبيق هذه الآلية في وقت سابق.
جاء ذلك خلال زيارته لمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع للاطلاع على فصول الموهبة ومناهج الحاسوب ونادي الرياضيات وورش العلوم التطبيقية والفنون الخزفية صباح أمس في مقر المركز في القادسية.
وردا على سؤال حول إمكانية استحداث مسمى الرئيس التنفيذي للابتكار في مؤسسات الدولة في دول الخليج الذي تم طرحه في مؤتمر الحكومات في الإمارات، قال العيسى: هناك تعاون بين وزارات التربية وفي مجالات الاختراعات في دول الخليج، مبينا أن الوزارة ستفعل كل ما يحقق تقدم الكويت وتطويرها.
وعن مشروع تطبيق الروبوت في مدارس الكويت، أكد أنه مطروح منذ زمن وسيقوم مركز صباح الأحمد بتسليم المشروع للوزارة خلال الأسبوع المقبل، مؤكدا أن تطبيقه يعتبر مفخرة للكويت.
من جانبه، أعلن مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي د.عدنان شهاب الدين أنه منذ 6 أشهر قام فريق ضم خبراء عالميين بتقييم مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع وخرجوا بتوصيات، أشارت إلى الطفرة التي حققها المركز خلال السنوات الـ 4 منذ إنشائه، معربا عن أمله في تحقيق رغبة صاحب السمو الامير صاحب فكرة المركز في إنشاء جيل قائم على ثروة معرفية أساسها التكنولوجيا والعلوم التقنية.
وأشار شهاب الدين إلى التعاون البناء مع وزارة التربية من خلال افتتاح فصول الموهبة والإبداع في عدد من المحافظات، مؤكدا حرص المؤسسة على تقديم الأفكار للوزارة لمساعدتها على تحقيق رسالتها في بناء الاقتصاد المعرفي.
بدوره، بين مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع د.عمر البناي، أن الكويت قد حصلت على اعتماد دولي لـ «كويت FAB LAB» وتعتبر الدولة الثانية بعد مصر على مستوى الشرق الأوسط، معلنا التوسع في ورش العلوم التطبيقية في كل من محافظتي الأحمدي والجهراء، هذا إلى جانب تطبيق نادي الرياضيات، معلنا أنه مع حلول عام 2020 سيتم تخريج أول دفعة من طلاب فصول الموهبة والتي تضم 90 طالبا وطالبة، مؤكدا إيفاء الوعد بالتحاقهم بأعرق الجامعات العالمية، كما أن الكويت قادرة خلال الـ 50 عاما القادمة على إنتاج موهوبين ومبدعين وليس فقط النفط وذلك من خلال المركز والكفاءات الموجودة فيه.
وأعلن البناي فوز الكويت بالمركز الأول على مستوى الوطن العربي من بين 700 مشارك في إحدى المسابقات التي شاركت فيها مؤخرا وستشارك باختراع كويتي في مسابقة «الروبوت والذكاء الاصطناعي» التي أعلنت عنها الإمارات في القمة الحكومية مؤخرا.
ولفت إلى أن التعاون بين المركز والوزارة قد أصبح نموذجا يحتذى به على مستوى دول الخليج، مستعرضا تجربته في القمة الحكومية التي كانت بالامارات حيث لفت انتباهه بعد النظر في الخطط المستقبلية التي تضعها الامارات ومنها الاحتفال بعد خمسين عاما بآخر برميل نفط، مما يدل على توفير مصادر بديلة، وافتتاح أول محطة نووية عام 2017، مؤكدا في هذا الإطار أن الكويت قادرة على أن تكون أسعد دولة في العالم ولكن ينقصها الإدارة والإرادة