أكد مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي اهمية المعسكر الربيعي لطلبة الموهبة والابداع وأبناء العاملين في الهيئة العامة لشؤون القصر وذلك في اطار التعاون بين الجهتين والعمل على دمج الموهوبين بالمركز وابناء شؤون القصر.
وقالت رئيسة قسم العلاقات العامة والتسويق في المركز شيماء الشريدة في تصريح صحافي أمس ان المعسكر هو توءمة بين طلبة ورشة الموهوبين وابناء العاملين في شؤون القصر ويهدف الى تطوير المناهج التربوية والاثرائية التي تركز على تنمية مهارات التفكير العليا والابداع لدى الموهوبين والابناء.
وأضافت الشريدة ان ورش المعسكر تسعى الى بناء نموذج تربوي متكامل لرعاية الطلبة الموهوبين والمبدعين يقوم على مبدأ الشراكة بين أولياء الامور وأسرة المدارس الحاضنة لفصول الموهبة والابداع والعاملين واحتضان الموهوبين وتدريبهم لاكتساب مهارات حرفية صناعية وتكنولوجية متقدمة.
وأكدت ان اهداف هذه الورش تصب في صلب سياسة الدولة الداعمة والداعية للاهتمام والنهوض بفئة الشباب مشيرة الى النهج الذي يتبعه المركز في زيادة المهارات الذهنية للطلبة الموهوبين ودعم وابراز دور الشباب في التنمية المجتمعية كونهم الاستثمار الحقيقي ورجال المستقبل.
وأوضحت ان المعسكر شارك فيه 32 طالبا وطالبة تراوحت اعمارهم بين سبع سنوات و16 سنة لافتة الى أنه ضم ورش الروبوت والخزف حيث قدم المشاركون العديد من الافكار والبرامج الخاص بهم سواء كانت من البرامج الاثرائية او غيرها من البرامج المعتمدة من جامعة بودرو الاميركية.
وذكرت أن الورشة تحوي جميع الامور ذات العلاقة بتطوير الاختراعات وتضم ثلاثة اقسام هي الميكانيك والالكتروني والروبوتكس لتأهيل المتدربين في تخصيص الالكترونيات الصناعية اضافة الى اعداد عدد من معسكرات التدريب العلمية التقنية للاطفال من عمر ست سنوات الى 14 سنة لتمكينهم من التعامل مع وحدات التحكم المصغرة والتعرف على المجسات والالكترونيات المتبعة في النظم الروبوتية.