أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم أهمية الاهتمام بالطلبة والطالبات الموهوبين والمبدعين في البلاد والعناية بهم مشيرا الى انهم سيكونون حجر الزاوية في تطوير المجتمع، مؤكدا الحرص علي دعمهم ودورهم في خدمة بلدهم.

وقال الغانم في تصريح للصحفيين عقب مشاركته في تكريم 126 طلبة وطالبة (فصول الموهبة) التابع لمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع- أحد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، الذي أقيم في فندق الريجنسي تحت رعايته ان “رعاية هؤلاء الطلبة في هذه السن المبكرة خطوة في الطريق الصحيح وبالتأكيد لن تؤدي إلا إلى نتائج إيجابية جدا“.

واضاف ان “لهم مني كل الشكر والتقدير وأتشرف برعايتي لهذا الحفل ونتطلع الى ان يساهموا بتقديم كل ما بإمكانهم من إبداعات لخدمة بلدهم الكويت“.

وثمن الغانم الدور الكبير الذي يقوم به مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي ووزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى والمدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان شهاب الدين والجهود المبذولة في هذا الشأن موجها التهاني والتبريكات لأولياء أمور الطلبة.

بدوره قال وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسي، عودنا مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع علي رعاية الموهبين من سن صغيرة لافتا الي ان هذا نشاط يسجله لهم التاريخ لولا المركز ما رأينا هؤلاء المبدعين

أكد وزير التربية الحرص على التعاون المثمر والبنّاء مع مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع بما يخدم العملية التعليمية والطلبة، مشددا على ضرورة اهتمام وزارة التربية بمجالات العلوم والرياضيات كاهتمامها بمجال الآداب لتكون متقدمة في هذه المجالات، ومشيداً في هذا الاطار بالجهود التي يبذلها مركز صباح الأحمد في المجال التعليمي.

وأكد حرص “التربية” على التعاون المثمر والبناء مع مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع بما يخدم العملية التعليمية وأبنائنا الطلبة، متقدما بجزيل الشكر والتقدير للقائمين على المركز على هذا التعاون والنشاط المثمر مثمنا ما يقومون به وما يقدمونه من دعم ومساندة في دعم الطلبة الموهوبين وصقل مهاراتهم وخبراتهم لتخريج جيل من الأبناء المتميزين ليكونوا علماء المستقبل .

من جانبه أعرب مدير عام مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع الدكتور عمر البناى عن بالغ سعادته بتكريم كوكبة من الأبناء والبنات الموهوبين مؤكدا حرص المركز علي متابعتهم لايجاد جيل مبدع يساهم في خدمة وطنه.

اكد مركز صباح الاحمد للموهبة والإبداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي اهمية فصول الموهبة في الكشف عن الطلاب الكويتيين الموهوبين والمبدعين والمتفوقين ورفع مستواهم العلمي وتنمية مهاراتهم الفكرية.

ولفت البناى الى أن فصول الموهبة والابداع تتضمن مواد علمية تساهم في رفع المستوى العلمي لدى الطلبة مشيرا الى ان البرنامج الاثرائي يعتمد على الانشطة التي تنمي مهارات الطلاب سواء في العلوم او الرياضيات وانشطة متنوعة تنمي مواهب الطلاب وايصالهم الى الموهبة.

وقال ان برامج الموهبة تحتوي على احدث النظم العالمية للكشف عن الطلبة الموهوبين والحاقهم ببرامج متطورة تهدف الى الكشف عنهم حسب المعايير المعتمدة محليا وعالميا وتطوير مناهج تربوية اثرائية تركز على تنمية مهارات التفكير والإبداع بغية تنمية مواهبهم وابداعاتهم.

ولفت الي ان قطاع الموهبة يهتم ببناء وتطوير الشخصية المتكاملة للطلبة الموهوبين في المجالات الاجتماعية والأكاديمية والابداعية والقيادية باستخدام أحدث الوسائل التعليمية والارشادية والتطبيقات العملية لنظريات التعلم، ونظريات الذكاء الحديثة وذلك لاعدادهم للنجاح والتكيف في مواجهة التحديات المستقبلية والمساهمة في تطور وازدهار مجتمعهم.

بدوره أكد مستشار فصول الموهبة والابداع براك البراك علي حرص مركز صباح الاحمد علي وضع برنامج لفصول الموهبة والابداع وفق أحدث النظم العالمية للكشف عن الطلبة الموهوبين والحاقهم ببرامج مطورة لتطوير مواهبهم وابداعاتهم.

وقال البراك ان فلسفة مركز صباح الأحمد ترتكز على حقيقة ان المناهج المدرسية العادية لا تلبي احتياجات الطلبة الموهوبين والمتفوقين ولذلك فمناهج فصول الموهبة تتضمن مناهج وزارة التربية بالاضافة الى المناهج الاثرائية في الرياضيات والعلوم والنشاطات والتطبيقات العملية.

وأشار الى ان مركز صباح الأحمد كان قد قام بتجهيز فصول الموهبة بأفضل ما وصلت اليه التكنولوجيا الحديثة من تقنيات تعليمية وأجهزة حديثة، منوها بأن معلمي هذه الفصول هم معلمون متميزون تم تدريبهم واعدادهم للتعامل مع الطلبة الموهوبين.

وقال البراك ان برامج الموهبة تحتوي على أحدث النظم العالمية للكشف عن الطلبة الموهوبين والحاقهم ببرامج متطورة لتلبية احتياجاتهم وتطوير مواهبهم وابداعاتهم مبينا ان البرنامج يهدف الى الكشف عن الطلاب الموهوبين والمبدعين الكويتيين حسب المعايير المعتمدة محليا وعالميا وتطوير مناهج تربوية اثرائية تركز على تنمية مهارات التفكير والإبداع بهدف تنمية مواهبهم وابداعاتهم.

 ولفت الي أن هذه البرامج تهدف ايضا الى تطوير برامج تربوية وإرشادية مساندة لتنمية ورعاية الجوانب الشخصية للطلاب الموهوبين في المجالات الإجتماعية والنفسية والصحية وبناء نموذج تربوي وطني متكامل لرعايتهم وذلك حسب مبدأ الشراكة بين المركز ووزارة التربية والهيئات الإدارية والتعليمية في المدارس وأولياء أمور الطلبة.

وأضاف، كما تهدف البرامج إلى توجيه جميع خبرات تعلم الطلاب لتنمية مهارات التفكير الناقد والتفكير الإبداعي ومهارات حل المشكلات والاستكشاف واتخاذ القرار وتنمية مهارات الإتصال لدى الطلاب الموهوبين بالكتابة والقراءة والمحادثة باللغتين العربية والإنجليزية وتأهيل وإعداد الكوادر التعليمية والإدارية الوطنية في المدارس الحاضنة لفصول الموهبة والإبداع حسب المعايير العالمية المعتمدة في برامج تربية وتعليم الموهوبين والمبدعين.

وقال البراك أن فلسفة المركز تستند الى حقيقة أثبتتها الدراسات التربوية منذ منتصف القرن الماضي وهي ان المناهج المدرسية العادية لا تلبي احتياجات الطلبة الموهوبين والمتفوقين ولا تتحدى قدراتهم وبناء على ذلك فإن المناهج المقررة لفصول الموهبة والإبداع تتضمن مناهج وزارة التربية والمناهج الإثرائية في الرياضيات والعلوم فضلا عن نشاطات وتطبيقات عملية خلال العام الدراسي.

وقد تخلل الحفل لوحات فنية رسمها المكرمون لتضيف ابداعا جديدا لطلاب الموهبة اعقبها تكريمهم