مشاركة متميزة لمركز صباح الأحمد للموهبة الإبداع في اكسبو ميلانو«

أكد مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع أحد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عمر البناي نجاح مشاركة المركز في معرض اكسبو ميلانو 2015 لافتا الى ان المركز شارك باختراعين متميزين سبق ونالا تقديرا عالميا ورفعت اسم الكويت في المحافل الدولية.
وقال الدكتور البناي في تصريح صحافي إن المركز يحرص دائما علي المشاركة في الفعاليات العالمية لابراز دور الكويت في دعم المخترعين والاختراعات الكويتية لافتا إلى ان مشاركة المركز في جناح الكويت بالمعرض ستضيف ايجابيات الى رصيده.
وأشار الدكتور البناي إلى دعم حضرة صاحب السمو امير البلاد، رئيس مجلس ادارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للموهوبين والمبدعين والمخترعين من أبناء الكويت ومساندة جهودهم لاخراج ابتكاراتهم وافكارهم الخلاقة الى النور من خلال دعم المركز في الحصول على براءات الاختراع من ابرز مكاتب الاختراعات العالمية.
وأوضح أن الاقبال الكثيف الذي شهده جناح الكويت والاستحسان بالاختراعات  الكويتي أعطى الدافع والحماسة لشباب الكويت المشاركين في العمل علي رفع اسم الكويت عاليا متقدمين ببالغ الشكر والتقدير للجهات المسؤولة في الكويت علي اعطائهم الفرصة للمشاركة في احد اهم الفعاليات العالمية والتي ابرزت ابداعاتهم واختراعاتهم.
وأشار إلى ان مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع شارك بفاعلية في الجناح الكويتي بحضور بعض الشباب المخترعين بنماذج ملموسة من اختراعاتهم التي سبق و نالت تقديرا عالميا.
وقال ان مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع قدم نماذج متميزة من ابتكارات المخترعين الكويتيين ممن يرعاهم المركز لابراز دور المواهب الكويتية في مسار التقدم العلمي والتقني.
واشاد الدكتور البناي بالدور المتميز لعضو مجلس ادارة مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع فراس العوده وتواجده خلال فعاليات المعرض ودعمه اللامحدود للمشاركين من ابناء المركز مما كان له بالغ الاثر في رفع معنوياتهم وبث الحماسه في نفوسهم.
وأشار إلى أنه تم عرض اثنين من الاختراعات المسجلة براءتها عالميا هما (كرة الثلج) للمهندسين ناصر الخالدي وأحمد الصالح و(عدة فتح أبواب الطوارئ) للمخترع حسين بومجداد وذلك كنموذجين لانجازات مركز صباح الأحمد في تبني ودعم المبدعين الكويتيين.
وأعرب عن اعتزاز الفريق المشارك في الجناح بالمساهمة في الكشف عن أحد جوانب الرعاية الشاملة التي تكفلها دولة الكويت للعقول المبدعة والشابة بتوظيف امكاناتها في تجسيد ثمار أفكارهم وحماية حقوقهم الفكرية وصولا الى مرحلة الانتاج الصناعي والتسويق ضمن مهمة المركز الذي سجل أكثر من 350 براءة اختراع كويتية.
من جهته قال مخترع (كرة الثلج) المهندس ناصر الخالدي إن جهازه الالكتروني عبارة عن وحدة معالجة صغيرة تحتوي 16 منفذا تناظريا تقوم بتيسير عملية البرمجة الكومبيوترية للمبتدئين والمحترفين في توظيف مختلف الوسائط الحديثة بهدف اشاعة الثقافة الحاسوبية والمعلوماتية.
وقال المخترع حسين بو مجداد: اشارك باختراعي «عدة فتح أبواب الطوارئ» التي تضم مجموعة ادوات تفتح الابواب المقفلة بشكل آمن مع عدم اتلاف الأبواب وذلك لتعزيز الأمن والسلامة.
وقال انه تم استخدامها وتعميمها على مراكز الاطفاء في الكويت، مؤكدا اهمية وجودها في المنازل لانقاذ الاطفال في حال اغلاق الابواب لأي سبب، مشيرا الى انها تصنع في الكويت وتعد منتجا وطنيا %100.
وأضاف: من منطلق شعورنا بالمسؤولية تجاه المحافظة على أملاك وثروات الغير وحرصاً منا على سلامة الأفراد فكرنا في ابتكار يسهل فتح الأبواب دون خسائر تذكر وذلك من خلال عمل قفل حديدي يسهل فتح الأبواب في أثناء عملية الانقاذ دون ان نلحق أي ضرر بالأبواب أو الممتلكات.
وقد ولدت فكرة هذا العمل عندما لاحظت من خلال عملي اليومي في الانقاذ حالات احتجاز الاطفال وغيرهم داخل الغرف عند حدوث حريق حيث نكون مضطرين لكسر الأبواب لاخراج المحتجزين أو لدخول المبنى المحترق وهذا الكسر يكلف الناس خسائر مادية والهدف من الاطفاء والانقاذ تقليل نسبة الخسائر الى أقصى حد ممكن..كل ذلك دفعني للتفكير في طريقة تمكن المنقذ من فتح الباب دون كسره أو اتلاف أي جزء منه اضافة الى تقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات.

milano