أكد مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع- أحد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عمر البناي على أهمية التعاون فيما بين الجهات ذات العلاقة سواء القطاع الحكومي او جمعيات النفع العام للدفع قدما بالتخصصات العلمية والاختراعات التي تضع الكويت في مصاف الدول المتقدمة.

وقال البناى في تصريح له عقب توقيع مذكرة تفاهم مع جمعية المهنسين الكويتية مساء أمس الأول ان اهم محاورها هو وضع آلية للتعاون مع الجمعية للاستفادة من أهل الخبرة من المهندسين والادارة والورش والمختبرات واعطاء الدورات التدريبية المشتركة. واشار الى ان لدي جمعية المهندسين دورات متقدمة في مجالات هندسية متنوعة اضافة الي ما لدي مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع من دورات تدريبية في الجانب التكنولوجي من الورش والبرمجة وغيرهما. ولفت الدكتور البناى ان المحور الثاني من التفاقية ينصب علي تقديم خدمات مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع للمهندسين والمهندسات بجمعية المهندسين وتبني افكارهم من مبتكرات واختراعات والاخذ بها لكي ترى النور بعد تسجيل براءة الاختراعوتطويرها ومن ثم تسويق الاختراع. وبين الدكتور البناى ان المحور الأخير يتضمن عقد وتنظيم مؤتمرات مشتركة وورش عمل ومحاضرات دورية لتبادل الخبرات خلاف المحور الأول الذي يتضمن الدورات التدريبية القائمة والمستمرة اما المحاضرات والمؤتمرات سواء المحلية منها او الخارجية فستتم بالتعاون معا لخدمة المهندسين والمهندسات. بدوره قال رئيس جمعية المهندسين الكويتية المهندس سعد المحيلبي يأتي هذا التعاون بناء على الأهداف المشتركة بين جمعية المهندسين الكويتية ومركز صباح الأحمد للموهبة والابداع ، في دعم قدرات ومواهب أبناء الكويت ، وخاصة المبدعين والمبتكرين، وتطوير قدرات المهندسين في مختلف المجالات والتخصصات الهندسية ، والهادفة الى تحقيق التنمية البشرية في المجتمع الكويتي والمساهمة في تحقيق النهضة التي تنشجدها الكويت بمختلف المجالات. وأضاف، ان رغبة جمعية المهندسين الكويتية و مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع التقت من خلال توقيع هذه المذكرة للتفاهم والتعاون بين الجهتين وفقا لعدد من الامور اولها تنسيق الجهود ، وتعزيز التعاون بينهما ، في القضايا ذات الاهتمام المشترك والتنسيق والتعاون بين الجهتين في المشاركة بالفعاليات التي ينظمها أي من الطرفين وفقا لما يراه كل طرف على حدة، وتبادل الخبرات المهنية والفنية في مختلف التخصصات وخاصة التخصصات الهندسية. وأشار الى أن ذلك سيكون من خلال عقد دورات تدريبية يتقدم بها ويقترحها أي من الطرفين، وتنظيم ورش عمل ومؤتمرات متخصصة ، تهدف الى تعزيز دور المجتمع المدني الكويتي ، وتخدم مصالح الكويت بشكل عام ، وتزيد من خبرات منتسبي الجهتين بشكل خاص. وأوضح انه ستقوم الجهتان بتعميم الفعاليات التي تعتزم أي من الجهتين تنظيمها على أعضائها وحثهم على المشاركة في هذه الفعاليات لمزيد من التعاون بما يخدم اهل الكويت.