ختام فعاليات المعرض الدولي التاسع للاختراعات

كد وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود، ان الكويت أصبحت قبلة للمبدعين والمخترعين في كل مجالات البحث العلمي التي تساهم في التنمية الاقتصادية لوطننا الغالي ودول العالم كافة.
وقال الحمود خلال حفل ختام وتكريم الفائزين بجوائز المعرض الليلة قبل الماضية، ان المعرض حقق خلال دوراته التسع تقدما كبيرا، واصبح الثاني عالميا بعد معرض جنيف الدولي للاختراعات.
وأكد حرص القيادة السياسية في البلاد على دعم البحث العلمي والابداع الشبابي، لافتاً الى الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والنادي العلمي ومركز صباح الاحمد للموهبة والابداع، مضيفاً ان هذه المؤسسات استطاعت توفير منصة ومرصد للمخترعين في العالم والشرق الاوسط.

دعم وتسويق
من جانبه، أعرب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض الدولي التاسع للاختراعات طلال جاسم الخرافي عن امتنانه للرعاية السامية للمعرض، وقال ان الأمم ترقى بعلمائها ومخترعيها وباحثيها، مشيراً إلى ان في الكويت والوطن العربي الكثير من النماذج المبدعة التي ينقصها الدعم والتسويق.
وأشار الى ان الاختراعات التي عرضت هذا العام تميزت بكونها نماذج قابلة للتسويق والتصنيع، مشيرا الى ان المعرض تمكن من خلق شراكة إستراتيجية بين القطاعين الخاص والعام ومؤسسات المجتمع المدني لتصب في مصلحة المخترعين لترى اختراعاتهم النور، وتحقيق المعادلة الصعبة في لقاء المخترعين بالمستثمرين وتقريب المسافات وخلق حالة من التفاعل الخليجي والعربي والدولي تصب في النهاية لمصلحة تقدم وتطور مجتمعاتنا ونهضتها.
من جانبه، اكد الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية في وزارة التجارة والصناعة الشيخ نمر الصباح، ان المعرض يشهد تطوراً ملحوظاً كل عام من حيث أعداد ونوعية المشاركات، مما يدل على رقي وأهمية الكويت في مجال الابتكار والاختراع العلمي على المستوى العربي والدولي.
وبين ان وزارة التجارة والصناعة يمكن ان ترتب لقاءات تجمع المخترعين بالشركات الصناعية والمستثمرين ورجال الأعمال، ليتم تبني الاختراعات من قبل القطاع الخاص بما يتناسب مع طبيعة أعمالهم.

closing