مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع يدعم ثقافة تكنولوجيا النانو

أقام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع أحد المراكز التابعة لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي بالتعاون مع التوجيه الفني العام للعلوم ، حفل ختام لدورة تكنولوجيا النانو الثانية لمعلمي ومعلمات وزارة التربية والذي صاحبه معرض لتجارب عملية توضح مفاهيم علم و تكنولوجيا النانو.
من جانبة أكد مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع بالإنابة السيد/ أمير جعفر عبدالغفور على حرص المركز لتوفير الدعم لأبناء الكويت لمواكبة تكنولوجيا العصر ، كما ان الحفل الذي اقيم اتى عقب استكمال خطة الدعم التي رسمها المركز بالتعاون مع التوجية الفني العام للعلوم بوزارة التربية والذي يهدف الى تأسيس أندية لتكنولوجيا النانو في جميع مدارس المرحلة الثانوية في دولة الكويت ، حيث تم تأهيل قرابة 160 معلم و معلمة من مختلف المناطق التعليمية بالكويت.

وقد شارك في المعرض قرابة 30 مدرسة من مختلف مناطق الكويت التعليمية ، عرض فيها الطلبة والطالبات تجارب علمية توضح مفاهيم علم وتكنولوجيا النانو.
كما أشاد السيد/ عبدالغفو بالمعرض المصاحب للحفل والذي شاركة فيه قرابة 30 مدرسة من مختلف المناطق التعليمية و بمستوى الوعي لدى الطلبة المشاركين ، كما أبدى إعجابه بما وجده من شغف وتعطش لدى الطلبة لهذه التكنولوجيا المثيرة ، والتي سيكون لتوطينها دور مهم وحيوي في تعزيز الثقافة العلمية وتنميتها ، كما أكد على استمرار دعم المركز للمتميزين والمبدعين في مختلف المجالات لا سيما في مجالات التكنولوجيا المتقدمة التي تخدم مصالح دولة الكويت .
ومن جانب اخر أكد محاضر الدورة مستشار مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع الدكتور/ محمد العنزي المتخصص بتكنولوجيا النانو أن الدورة اشتملت على عدة محاور رئيسية لأساسيات تكنولوجيا النانو ونبذة تاريخية عنها وأهم الأدوات المستخدمة فيها والأساليب التي تستخدم لتحضير المواد النانوية يتبعها استعراض لأهم التطبيقات في مجال الطب والطاقة والبيئة ، كما تخلل الدورة زيارات ميدانية لمختبرات تكنولوجيا النانو ، بالإضافة لاستعراض أهم التجارب التي يمكن للمعلم أن يجريها في المدرسة.
وأضاف العنزي بأن الهدف الرئيسي من الدورة هو توجيه المعلمين إلى ضرورة الربط بين النظرية والتطبيق والتجربة العملية ، واتباع إسلوب الاستقصاء لتحفيز الطالب وإلهامه للمزيد من البحث والتعلم.